جامع الخرقة الشريفة اسطنبول

مسجد البردة المحمدية

       يقع مسجد الخرقة الشريفة أو البردة الشريفة في حي الفاتح في الجانب الأوروبي من مدينة إسطنبول، الذي تم بناؤه في عهد الدولة العثمانية، ويُعد أحد أشهر مساجد اسطنبول في هذه المنطقة الأثرية، ومن أهم وجهات السياحة في اسطنبول لرؤية بردة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

جامع الخرقة الشريفة

المحتويات

أهمية جامع الخرقة الشريفة اسطنبول:

خصص مسجد الخرقة الشريفة للحفاظ على البردة الخاصة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيثُ جلبها السلطان العثماني عبد الحميد الأول إلى مدينة إسطنبول بعد رحلته إلى الشرق، وهي العباءة التي أهداها التابعي الجليل أويس القرني المرادي الجليل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وهو الذي أدرك زمن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولم يره، لذلك يعتبر المسجد من المعالم التاريخية في اسطنبول، ومن أهم متاحف اسطنبول.

وكلمة “خرقة” باللغة التركية “Hırka” بمعنى “سِتْرَة” أو “عباءة” أو “سِترة من الصوف المحبوك”، ويأتي اسم جامع الخرقة الشريفة بالتركية من العباءة الخاصة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم الموجودة في هذا المسجد.

يتم زيارة مسجد الخرقة الشريفة من قبل مئات الآلاف من الزوار سنوياً لرؤية عباءة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ما يجعله واحداً من مساجد اسطنبول التاريخية الأكثر شهرة، حيثُ يتوافد الزوار إلى المسجد من جميع أنحاء تركيا وخارجها لرؤية العباءة، وتُسمح الزيارة خلال شهر رمضان المبارك فقط، في حين يكون المسجد مفتوحاً للصلاة طوال العام، ما يجعل حي الفاتح في مدينة اسطنبول من أكثر المناطق حيوية في اسطنبول في شهر رمضان.

جامع الخرقة الشريفة

البردة المحمدية في جامع الخرقة الشريفة اسطنبول:

تُعَد بُردة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، إحدى أهم مصادر الجذب في تركيا خلال شهر رمضان، حيث يتوافد الأتراك من جميع أنحاء البلاد لرؤيتها عند عرضها في المسجد خلال هذا الشهر فقط، وقد تَعَرَّضَتْ بعض أجزاء البُردة للتلف بسبب طريقة الحفظ التي كانت مُتَّبَعَةً في الماضي، وهذا دفع المشرفين عليها إلى الاستعانة بخبراء لحفظها وإعادة عرضها للجمهور، وتمت عملية الحفظ خلال عام كامل باستخدام وسائل لا تؤدي إلى تغيير أو إضافة أي شيء في البردة.

يعد جامع الخرقة الشريفة رمزاً من رموز اسطنبول الروحانية، وواحداً من أهم المعالم السياحية في إسطنبول، حيث يتوافد عليه الملايين من الزوار كل عام للاستمتاع بجمال هذا المكان التاريخي والروحاني، ويتميز الجامع بطراز العمارة العثمانية الفريدة والذي يجمع بين الأصالة والحداثة، كما أنه يضم عباءة النبي محمد صلى الله عليه وسلم التي تعتبر مصدر جذب للكثير من الزوار الذين يأتون من أجل السياحة في تركيا من كل أنحاء العالم.

يحتوي حي الفاتح على العديد من متاحف اسطنبول وفنادق اسطنبول التاريخية والمحلات التجارية والمطاعم التي تقدم أشهى المأكولات التركية، ما يجعلها وجهة سياحية مثالية للسياح الذين يرغبون في تجربة الثقافة التركية الأصيلة، كما يوجد في حي الفاتح العديد من المعالم السياحية في اسطنبول التي يمكن زيارتها مثل مسجد آيا صوفيا وقصر توبكابي، ما يجعلها وجهة سياحية شاملة وممتعة للزوار.