في عالمنا اليوم، لا نستطيع أن ننسى السلاطين العظماء الذين شكلوا تاريخ الدولة العثمانية بقوتهم وحكمتهم، وعندما نقرر أن ننضم إلى أحد رحلات الى تركيا التي تنظمها شركة المنطاد للسياحة فيجب أن نتعرف على واحد من أهم السلاطين وهو السلطان أورخان بن عثمان ونزور أبرز المعالم التي شيدها خلال فترة حكمه.

رحلات الى تركيا

تعتبر الدولة العثمانية من أقوى الدول الإسلامية التي شُيدت منذ العهد القديم. ونجد أن من أبرز سلاطين هذه الدولة هو السلطان أورخان بن عثمان الذي كان يتميز بحكمته وقوته. ولذلك كان له أثر كبير في إزدهار هذه الدولة، وعند الذهاب إلى تركيا يتم زيارة أشهر المعالم التي قامت بتأسيسها.

مؤسس الجيش الإنكشاري

أورخان بن عثمان ثاني سلاطين آل عثمان والابن الثاني لِمُؤسس هذه السلالة الملكية عثمان الأول. حيث ولد في مدينة سغوت عاصمة إمارة والده سنة 687هـ الموافقة لِسنة 1281م. والدته هي مال خاتون بنت الشيخ “أديبالي”، وجده لأبيه هو الأمير الغازي أرطُغرُل بن سُليمان شاه.

رحلات الى تركيا ومعرفة تاريخ سلاطينها أورخان بن عثمان

بدايات أورخان غازي

تربى أورخان ليكون القائد الجديد للإمارة، فقد أرسله والده عثمان بن أرطغرل على رأس سلسلة من الحملات مع القادة المتمرسين. مثل: آكجا كوجا وكونور ألب وكوسه ميهال حتى يكون مستعداً لتولي منصبه الجديد.

وفي أواخر حياة أبيه أسند إليه العرش، وبعد موت عثمان غازي تولى السُلطة سنة 726هـ الموافقة لِسنة 1324م. بعد أن تنازل له أخوه مراد بن عثمان عن العرش طوعًا، وقد امتدَّ حكمه حوالي 35 سنة.

رحلات الى تركيا ومعرفة تاريخ سلاطينها أورخان بن عثمان

رحلات الى تركيا وفتح بورصة وغرب الأناضول

شكل فتح بورصا العظيم عام 1324بداية اعتلاء أورخان غازي العرش، بعد حصار دام أكثر من 11 عاماًو. كذلك، أصبحت بورصا المركز الجديد للإمارة العثمانية. كما قام أورخان بإنشاء مراكز التجارة، ثم تقدم باتجاه البلقان للتمهيد لفتح القسطنطينية.

ثم فتح كوجالي وكارتال وآيدوس حتى وصل غلى مضائق القسطنطينية على الجانب الأناضولي. وفي عام 1329م انتصر العثمانيون في معركة باليكانون. التي بدأها الإمبراطور البيزنطي أندرونيكوس الثالث بهدف كسر الحصار حول إزنيق. وهو ما أدى إلى فتح إزنيق وكمليك وإزميت. وهو ما كان سبباً في خضوع الإمارات التركمانية لحكم آل عثمان وهو ما زاد من قوة الدولة الناشئة.

أورخان بن عثمان

فتح روملي والبلقان في عهد عثمان غازي

من خلال أجمل رحلة إلى تركيا سوف نعرف أن أرسل أورخان جيشاً بقيادة ابنه سليمان باشا باتجاه أدرنة على الجانب الأوروبي. فعبر العثمانيون إلى أوربا واستقروا في حصن جيمبه في كليبولي عام 1353م.

حيث كانت بمثابة قاعدة عسكرية لفتوحات البلقان، ليكون هذا البقاء الدائم الأول للمسلمين في البلقان. وهو ما أقلق البيزنطيين ومن خلفهم الأوروبيون والصلبيون الذي بدأوا بإعداد العدة والجيوش للقضاء على خطر العثمانيين القادم من بعيد.

اتبع أورخان سياسة ذكية في نقل المسلمين إلى البلقان، حيث قام بتوطين الكثير من العائلات المسلمة القادمة من الأناضول في الأراضي المفتوحة حديثاً. كما أقام مدناً إسلامية جديدة في البلقان، وقد لعب المهاجرون دوراً أساسياً في نشر الإسلام ونمو الإمارة وكان يفكر في حصار أسوار القسطنطينية.

أورخان بن عثمان

تأسيس الجيش الإنكشاري في عهد أورخان

اهتم أورخان بتنظيم الإمارة من خلال سن القوانين الضرورية لحماية إمارته. خاصة بعد أن أصبحت الإمبراطورية البيزنطية تنظر إليها بعين الريبة.

وأعانه على ذلك أخوه علاء الدين حيث لم يكن للإمارة آنذاك جيش نظامي. إنما كان جيش متطوعين مجاهدين أو من أقطع لهم أراضي بعد الفتح. فكان من الطبيعي أن يسعى الرجلين لإنشاء جيش من المشاة دائم محترف.

وهذا ما سمحت الظروف بتحقيقه في النصف الأول من القرن الرابع عشر الميلادي. وذلك باستخدام عنصر غير مُسلم وغير تُركي. وهو نظام عسكري جديد لم يكن متبعًا في الدول التركية الإسلامية السابقة على العثمانيين.

وكان صاحب هذه الفكرة هو قره خليل باشا الجندرلي، فاقترح عليه أن تأخذ الدولة أسرى الحرب من فتيان الروم من الأطفال الأيتام والمشردين من الروم والأوروبيين. كما تتم تربيتهم تربية إسلامية تشمل الفكر والجسم لترسيخ مبادئ الإسلام في قلوبهم وأنفسهم. بحيث لا يعرفون أبا إلا السلطان ولا حرفة إلّا الجهاد والحرب.

وأن يخضعون بعد ذلك لتدريب خاص يهدف إلى تقوية أبدانهم وتعويدهم على خشونة العيش. حتّى إذا بلغوا السن اللائق للخدمة العسكرية ادخلوا ضمن فرق الجيش.

وكانت راية الجيش الجديد من قماش أحمر وسطها هلال. وتحت الهلال صورة لسيف أطلقوا عليها اسم “ذي الفقار” تيمنًا بسيف رابع الخلفاء الراشدين الإمام علي بن أبي طالب.

عمل أورخان على زيادة عدد جيشه الجديد بعد أن ازدادت تبعات الجهاد ومُناجزة البيزنطيين. فاختار عددًا من شباب البيزنطيين الذين أسلموا وحسن إسلامهم. فضمهم إلى الجيش واهتم اهتمامًا كبيرًا بِتربيتهم تربية إسلامية جهادية.

ومن خلال رحلات سياحية الى تركيا مع شركة المنطاد، سوف نتعرف على بقية القصة. فلم يلبث الجيش الجديد حتّى تزايد عدده، وأصبح يضم آلاف من الجنود. كما يعتبر المؤرخون أن الجيش الانكشاري هو أول جيش نظامي دائم عرفته أوروبا قبل قرن كامل. من اعتماد شارل السابع ملك فرنسا نظام العساكر الدائمة. والتي يشار إليها غالبا خطأ بأنها أقدم جيش نظامي في العالم.

أورخان بن عثمان

وفاة أورخان غازي

اعتزل أورخان العمل السياسي والخروج مع الجيوش في أيَّامه الأخيرة. كما أمضى ما تبقى من حياته في بورصة التي تقترب من مدينة اسطنبول مُتضرعًا ومُتعبدًا لِله. كما أوكل جميع الأمور الإدارية في الدولة لابنه مُراد.

حيث توفي أورخان عام 1360م بعد أن مهَّد لخلفاءه بفتوحاته الجديدة وتنظيماته العديدة وإنشاءه الجيش الذي سيهز أوروبا بأسرها.

هيا لنقوم بأجمل رحلات الى تركيا خلال السفر الى تركيا ونزور الأماكن التي عاش بهاالسلطان أورخان بن عثمان، حيث تستمتع بزيارة القصور التي شيدها والجوامع الجميلة.

ويمكنك التواصل مع شركة المنطاد للسياحة 

من خلال 

رقم الهاتف: +905367758400

البريد الإلكتروني: info@elmintad.com

او التواصل عبر الفيسبوك من هنا.

التواصل عبر الواتس اب من هنا.

التواصل عبر الانستجرام من هنا.

ومشاهدة المزيد من الرحلات على اليوتيوب من هنا


أورخان بن عثمان