جامع شاهزاده اسطنبول

تحفة معمار سنان الأولى

       جامع شاهزاده هو مسجد عثماني يوجد على قمة هضبة في حي الفاتح في مدينة إسطنبول، ويقع حالياً مقابل مبنى بلدية اسطنبول، ويعتبر من أول وأهم المساجد العثمانية التي بناها معمار سنان باشا.

جامع شاهزاده

تاريخ بناء جامع شاهزاده اسطنبول:

أمر ببناء المسجد السلطان سليمان القانوني، تكريًما تخليداً لذكرى ابنه شاهزاده محمد بن سليمان القانوني الذي توفي في عمر يناهز 22 عاماً، وقد كان بناء المسجد المهمة الأولى التي كُلف بها المعماري سنان باشا، الذي أنهى بناء المسجد عام 1548م، حيث نفذه ببراعة وصنع منه تحفة معمارية، اُعتُبرت اتجاهاً جديداً في فن العمارة العثمانية.

يَعتبر بعض المؤرخين هذا المسجد هو التحفة الأولى من تحف المعماري سنان باشا، فيما بعد قام سنان باشا بتقييم ما بناه فقال: “جامع الشاهزاده هو أثري في عهد التدريب، وجامع السليمانية أثري عهد القَلْفَة أي عندما كنت مشرفاً على البنائين، وجامع السليمية بمدينة أدرنة هي أثري عندما أصبحت أُسطة”، فجامع الشاهزادة كان الخطوة الأولى للأوابد الأثرية الثلاثة التي تعتبر نقطة التحول الأساسية في فن العمارة العثمانية.

جامع شاهزاده

فن العمارة العثمانية في بناء مسجد شاهزاده اسطنبول:

المسجد من الداخل متناظر الطرفين، والمساحة الموجودة تحت القبة واسعة بسبب استخدام أربع قبب نصفية بجوار القبة المركزية، كل واحدة على طرف، بشكل يشبه أوراق النباتات الرباعية، والمسجد من الداخل بسيط التركيب ولا يحتوي على أية أروقة أو ممرات.

والمسجد من الخارج كثير الزخرفة مقارنة بداخله، ويغطيه الرخام الأحمر، وهناك مئذنتان بالمسجد عند ركنيه، ولهما تصميم أنيق على شكل قطرات دموع تعبر عن أحزان السلطان سليمان القانوني بعد وفاة ابنه الأمير محمد، والمحراب والمنبر مصنوعان من الرخام، أما نظام توصيل الصوت في المسجد فهو مصمم على نحو مذهل، بحيث يتوزع صوت الإمام في جميع أرجاء المسجد.

جامع السليمانية

إن المسجد في حي الفاتح يحمل تاريخًا غنيًا وثقافة عميقة، ويعتبر رمزًا للعمارة العثمانية في المدينة، وزيارة المسجد توفر فرصة للاستمتاع بجمال المساجد العثمانية، وتجربة الروحانية والسلام التي توفرها مساجد اسطنبول بشكل عام.