دار صك العملات المعدنية اسطنبول

ذاكرة القوة الاقتصادية

سكُّ العملة هي صناعة العملات المعدنية وذلك بإجراء عملية دمغ على سبيكة محددة ذات تركيب خاص حسب معايير الدولة المصنِّعة للعملة، وتعتبر دار صك العملات المعدنية في مدينة اسطنبول من أقدم دور الصك في التاريخ، لذلك فهي من أهم المعالم السياحية في اسطنبول، ورمز من رموز اسطنبول الشاهدة على التاريخ الاقتصادي العالمي.

دار صك العملات

تاريخ دار صك العملات المعدنية اسطنبول:

إن العملة مرتبطة بالإنسان منذ أقدم العصور، فقد عُرف أول سك للعملة المعدنية في القرن السابع قبل الميلاد، حين سُكَّت أول عملة في “ليديا” وكانت مصنوعة من الذهب والفضة والإلكتروم، هذا الاختراع الذي جاء بأمر من الدولة انتقل إلى اليونان ثم انتشر في منطقة البحر الأبيض المتوسط والعالم.

ثم أصبح سك العملات مظهراً من مظاهر قوة وعظمة الدول والامبراطوريات، وهو ما فعلته الإمبراطورية البيزنطية ومن بعدها الإمبراطورية العثمانية بعد فتح القسطنطينية، خاصة وأن السلطان الفاتح لم يرق له تعامل الناس في اسطنبول بالدنانير والدراهم البيزنطية.

فعمل على تأسيس “ضربخانة” أي دار صك العملات في اسطنبول التي تعتبر من أقدم المؤسسات في مدينة اسطنبول العاصمة التاريخية، حيث يتجاوز عمرها 555 عاماً، لتقوم بصك أول عملة ذهبية في عام 1467م وسميت “أكشه”، ويعتبر هذا التاريخ هو تاريخ التأسيس،  وبالتالي هي مؤسسة عريقة ومن المؤسسات النادرة التي لم تنتقل إلى مدينة أنقرة وبقيت في إسطنبول.

عنيت هذه المؤسسة بشؤون الطباعة وصك العملات في زمن الدولة العثمانية، وقامت بسك أول عملة عبر القوالب والضرب عليها بالمطارق مع تسخين المعادن، وتم طباعتها بعد ثلاث وعشرين سنة من فتح اسطنبول.

تم طباعة العملة أكثر من مرة بعد السلطان الفاتح، حيث ضربت في زمن السلطان محمود الثاني، وكتب عليها: ضُرب بدار الخلافة السَّنِيَةِ عام 1223هـ، وضُربت في زمن السلطان محمد رشاد، وإليه تنسب الليرة الرشادية العثمانية المعروفة في البلاد العربية.

دار صك العملات

دار صك العملات في زمن الجمهورية التركية:

وفي زمن الجمهورية التركية وُكلت إليها المهام نفسها، وتمَّ منحها صلاحيات من قبل الدولة لطباعة الأوراق والوثائق الرسمية، وطباعة العملات المعدنية، ومتابعة المواد ذات القيمة، والأختام الرسمية.

واليوم تعمل المؤسسة أيضاً على طباعة شهادات القيادة والهويَّات الوطنية وجوازات السفر، والأوسمة، واللواصق الليزرية، وكلّ ما يتعلق بالأوراق القيّمة والمهمة يتمُّ إنتاجها من قبل المؤسسة.

دار صك العملات

تعتبر دار صك العملة من أهم الإنجازات التي رسخها السلطان محمد الفاتح، لتكون رسالة لأجيال الأمة من بعده؛ أن نهضة الأمة لا تكون إلا بالتحرر من التبعية للآخرين وتأسيس اقتصاد مستقل يتناسب مع هوية الأمة وثقافتها.

إن دار سك العملات في اسطنبول من أهم وجهات السياحة في اسطنبول، فهي تحتوي على مؤسسة عريقة أسسها السلطان محمد الفاتح بعد فتح القسطنطينية، لذلك فهي من معالم اسطنبول الخالدة التي لا يزال عطرها يعبق في سماء اسطنبول.